كل الأخبار

نقص مياه الشرب سيطال 3.2 مليار شخص بحلول عام 2050

نقص مياه الشرب سيطال 3.2 مليار شخص بحلول عام 2050

كشف تقرير حديث للأمم المتحدة أن ظاهرة الاحتباس الحراري تهدد إمدادات المياه لـ 3.2 مليار شخص حول العالم، بحسب ما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

ويوفر الجريان السطحي للمياه من الأنهار الجليدية احتياجات الشرب لعشرات الملايين من البشر، لكن الخسائر القياسية في كتلة الأنهار الجليدية ستؤدي إلى زيادة ندرة المياه في المستقبل. ومن المتوقع أن يصل جريان النهر الجليدي إلى أقصى حد عالمياً بحلول نهاية القرن الحالي ثم يبدأ في الانخفاض.

ووفقاً لتقرير الأمم المتحدة، فإن عدد الأشخاص الذين يعيشون في أماكن لا تمتلك كميات كافية من مياه الشرب سوف يرتفع بنسبة 60% تقريباً في السنوات الـ30 القادمة.

وأشار تقرير صادر عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية إلى أنه يتم إدراك مدى فداحة تأثيرات تغير المناخ “غالباً من خلال المخاطر المتعلقة بالمياه، مثل الجفاف أو الفيضانات”.

وأدى ارتفاع درجات الحرارة إلى انخفاض عدد الأنهار الجليدية والصفائح الجليدية في العالم، مما يهدد إمدادات المياه العذبة.

وفي العقد الماضي، عاش 1.9 مليار شخص في أماكن لا تتوافر بها مياه للشرب بكميات كافية. ووفقاً للتقرير، فإن هذا الرقم سوف يرتفع إلى 3.2 مليار بحلول عام 2050.

وبحسب ما ذكره المحللون فإن ندرة المياه أصبحت مقياساً متزايد الأهمية في تحديد الجدارة الائتمانية للبلدان أو التصنيف السيادي، مما يضع مزيداً من الضغط على البلدان لمواجهة تغير المناخ.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى