التقارير و المقالات

مقتل شاب أسود في جزيرة دنماركية يشعل الجدل حول العنصرية

حين قُتل شاب أسود في جزيرة بورنهولم الشاعرية في الدنمارك، تبين أن أحد المشتبه بهم يحمل على جسده وشم الصليب المعقوف.

تزامن مقتل الشاب البالغ من العمر 28 عاماً -والذي وُلد لأب دنماركي وأم تنزانية- مع جدل محتدم بشأن العنصرية في الدنمارك. لكن الشرطة تُصر على عدم وجود دافع عنصري.

وتفاعلت الجماعات الحقوقيةمع هذا القضية بإثارة أسئلة حول ما إذا كانت جرائم التي تشتبه بأن لها دوافع عنصرية تخضع لتحقيقات جادة.

ما الذي حدث؟

عثر على جثة الرجل الشهر الماضي في موقع مخيم بمنطقة غابات في بورنهولم، مقصد للاجازات في بحر البلطيق ويتمتع بشعبية واسعة.

وتم توجيه تهم قتل لشخصين من ذوي البشرة البيضاء، هما شقيقان يبلغان من العمر 23 و25 عاماً. وأقر الشخصان -اللذان لم يُكشف عن اسميهما- بممارسة العنف، لكنهما لم يعترفا بالقتل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق