كل الأخبار

لماذا أثارت ميغان ماركل غضب البريطانيين مجدداً؟

#مشاهير العالم

أنفق الأمير تشارلز ما يقارب 7 ملايين دولار العام الماضي لدعم ولديه الراشدين وعائلتيهما، بزيادة قدرها 750 ألف دولار عن العام السابق. والمبلغ المرقوم خصص لتغطية مصاريف الأميرين ويليام وهاري خلال الفترة الممتدة من أبريل 2019 حتى نهاية مارس 2020، وذلك عندما دخلت المملكة المتحدة في حالة إغلاق تام بسبب جائحة كورونا، بحسب ما ذكرت صحيفة The Express، التي حصلت على الجردة السنوية لمصاريف منزل كلارنس هاوس الخاص بالأمير تشارلز.
وعلى الرغم من عدم توضيح كيفية تقسيم المصاريف بين الأميرين، إلا أن عدداً كبيراً من البريطانيين أبدوا امتعاضهم من فكرة حصول هاري وزوجته ميغان ماركل على جزء من هذه الأموال. وعبّر أحد المواطنين الغاضبين عبر تغريدة له على موقع تويتر بالقول: «الآن وبعد أن تركت ميغا الملكية، عليها أن تعيد الأموال التي دفعها الأمير تشارلز مقابل الملابس التي اشتراها لها».

والمعروف أن الأمير تشارلز تولى تغطية تكلفة ملابس ميغان الخاصة بالتزامات العمل من خلال الميزانية التي يمنحها للزوجين من دوقية كورنوال.
وكان جرى احتساب تكلفة خزانة ملابس ميغان بعد انضمامها للعائلة الملكية، ووجد أنه تم إنفاق ما يقارب 1،2 مليون دولار عليها، بما في ذلك فساتين زفافها والملابس التي ارتدتها في جولاتها الرسمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى