كل الأخبار

كلود الخوري: المكياج وُجد لزيادة الجمال وليس العكس

لأن الظهور بأبهى حلة في ليلة رأس السنة، هو ما يهم جانباً من النساء، اللاتي يرغبن في معرفة ما يناسب بشراتهن بما لا يتعارض مع الموضة الرائجة في عالم التجميل، تطلع خبيرة التجميل اللبنانية كلود الخوري والمعروفة بقدرتها على نحت الوجوه واختيار المكياج المناسب والمتوازن مع معالم الوجه، قارئات «زهرة الخليج» على نصائحها الثمينة في هذا السياق. ونسألها:

كلود الخوري
كلود الخوري

* على أعتاب بدء عام 2021، ما الجديد في عالم المكياج؟

– ما دمنا في فصل الشتاء، فإن المكياج يتطلب أن يكون دافئاً، بمعنى أن نستعمل الألوان الترابية الـ«نيود»، مترافقة مع أحمر الشفاه باللون الأحمر الداكن، وفي ليلة رأس السنة يجب أن يكون المكياج ظاهراً وقوياً أكثر لأنه في المساء، مع تطبيق الآيلاينر المسحوب الرفيع «المتفلّت» الذي نسميه أيضاً آيلاينر مارلين مونرو، فهو لا يزال محافظاً على حضوره ويختلف من شكل عين إلى أخرى.

* ماذا عن الألوان اللامعة؟
– ما زالت رائجة، وهي تصبح مرغوبة أكثر في المساء وتحديداً في ليلة رأس السنة.

* قلتِ إنك تفضلين الأحمر الداكن للشفاه لليلة رأس السنة فهل يناسب جميع ألوان البشرات؟
– الأحمر في حد ذاته لديه مشتقات عدة تناسب بألوانها المختلفة، ويناسب جميع البشرات البيضاء والحنطية والسمراء.

شرايين باطن اليد

* وماذا عن الفاونديشن؟
– تختلف الألوان باختلاف البشرات، فالبيضاء نستعمل لها الفاونديشن الأفتح بدرجة، لا سيما في فصل الشتاء، بينما ينعكس الأمر في الصيف مع البحر والشمس، أما للسمراء فنفتّح لون الفاونديشن بدرجة واحدة.

* ما نصيحتك للمرأة في اختيار لون الفاونديشن المناسب لبشرتها؟
– هناك طريقة لا تعرفها السيدات أحب أن أذكرها، وهي أن تنظر إلى شرايين يدها في باطن اليد، فإن كانت زرقاء تلجأ الى الفاونديشن البيج الزهري، وإن كانت خضراء فتذهب إلى البيج الذهبي.

* بماذا تنصحين المرأة الخليجية في مكياجها؟
– أنصحها وأنصح كل السيدات بأن يهتممن بنضارة البشرة، لأن المكياج الناجح يتطلب بشرة نضرة، فهي الأساس مما يستدعي ترطيب الوجه دائماً، لا سيما في الطقس الجاف والرطب. وتستطيع أن تستعمل الكريمات التي تحتوي على أسيد الهيالورونيك أو أي مرطب يحتوي على الكولاجين، إضافة إلى الإكثار من شرب المياه الذي ينعكس نضارة وصحة على الوجه، فإذا كان الوجه جافاً فإن أي مكياج لن يظهر بشكل جميل.

* كثيرات يلجأن إلى مكياج العيون السموكي، هل ما زال رائجاً أو أنه يختص بشكل محدد للعين؟
– مكياج العيون أنواعه محددة، وهناك سيدة تطلب السموكي ولكن لا يناسب عينيها، فأحاول إقناعها بما يليق بشكل عينيها. فهناك أشكال متنوعة للعين، فمنها الجاحظ ومنها المبطن الكبير والصغير، فلكل حالة مكياجها وتصحيحها المناسبان، سعياً إلى أن تكون العين في أبهى شكل.

مساوئ الكونتورينغ

* يكثر الآن بين النساء اللجوء إلى (الكونتورينغ)، ما سلبياته؟
– هناك استفاضة الآن في اللجوء إلى (الكونتورينغ والهايلايتينغ)، علماً بأننا كأخصائيين ننفذه وتعلمناه منذ البداية، إلا أن الإفراط في استعماله، من قبل غير الأخصائيين، قد يسيء إلى الوجوه بكثرة طبقاته ويظهر كأنه قناع، ولكن إذا اعتمده المتخصصون باعتدال، فهو يضفي جمالاً على الوجه، فالمكياج وُجد لزيادة الجمال وليس العكس.

* هل تجدين صعوبة في إقناع السيدات بما يناسبهن؟
– المرأة العربية تعرف تماماً ماذا تريد، وتسأل دوماً عما ينقصها وما لا تعرفه من الأشخاص الذين تثق بهم.

* حينما تطلب منك إحداهن أن تنفذي لها مكياج إحدى الفنانات، هل توافقين؟
أعتقد أن لكل سيدة جمالها الخاص، والجميل أن نبرز معالمها وما لديها من جمال والإضافة إليه.

مكياج العروس

* ماذا تخبريننا عن مكياج العروس وما يسبقه؟
* دائماً اللقاء الممهد لليوم التاريخي هو الأساس، ففيه أعرف من العروس ما هي هواجسها وما الذي تريده بالضبط، وماذا عن تسريحة شعرها وفستانها. والتجربة الأولى للمكياج التي نحدد فيها ملاحظاتها وما أراه من أمور أكثر، فأنا أنصح دائماً العروس بفستانها الأبيض، أن يكون مكياجها ناعماً طبيعياً مما يُضفي جمالاً أكثر. وعندما يكون صارخاً يضيف عمراً على العروس، كما يجب أن يكون هناك تنسيق تام بين مصفف الشعر وأخصائية التجميل، إذ إن بعض العرائس لا يليق بهن رفع الشعر وغيره من الأمور.

*ما الذي ترينه نافراً في عمليات تجميل الوجه؟
– المكياج يصحح بعض الأخطاء الناتجة عن عمليات التجميل، فمن المفروض أن تلجأ السيدة قبل أي أحد إلى مرآتها، فهي التي تُصدِّقها وتخبرها عن وجهها.

* كيف نرى بعض الوجوه بعمليات صارخة؟
– الموضوع أصبح نفسياً أكثر، فالرغبة في تقليد الصديقات تسيطر في معظم الأحيان، لكن يجب استشارة أخصائية التجميل قبل اللجوء إلى مبضغ الجراح، فالأخصائية تكون قد درست تفاصيل الوجه والبشرات جيداً.

* لكن الجراح أيضاً يدرك عمله وقياسات الوجه؟
– هناك أطباء جراحون يجرون عمليات نسخ ولصق، فمثلاً عندما أصبح رائجاً الحنك الـ V Shape، اعتبرت الكثيرات أن باستطاعتهن تعريض الحنك، فيما هو يختص بالرجال عن النساء. وكذلك الأمر بالنسبة لتعريض الحاجبين بشكل مبالغ فيه كما الرجال، فزيادة كثافة الحاجب بشكل مقبول تضفي أنوثة، أما المبالغة في التكثيف فهي أمر غير مقبول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى