كل الأخبار

كتلة التغيير ترفض الاحتکام الی الاغلبية والاقلية في التصويت على القوانين المهمة

لايمكن معاقبة الموظفين بسبب تلك الانتهاكات القانونية للسلطة هناك.

رفضت كتلة التغيير الكردستانية في مجلس النواب اللجوء الى معيار الاغلبية والاقلية في التصويت على القوانين المهمة في البرلمان ومنها قانون الاقتراض.

وقال رئيس الكتلة النائب يوسف محمد في بيان  : ان مثل هذا المعيار لا ينسجم مع المبادئ الاساسية للنظام الفيدرالي والعيش المشترك، مستدركاً أن السلطات في اقليم كردستان تمارس الكثير من الأخطاء،ولا تلتزم بالاتفاقات التي تبرمها مع الحکومة الاتحادیة ، لكن لايمكن معاقبة الموظفين بسبب تلك الانتهاكات القانونية للسلطة هناك.

واضاف ان كل برلماني يمثل ابناء الشعب العراقي من الاقلیم الى الوسط والجنوب دون تمييز،وكان الاحرى بهم الدفاع واقرار قانون الاقتراض لدفع رواتب جميع الموظفين بضمنهم موظفو الاقليم.

وسجل محمد عتبه على القوى السياسية التي تتفق على تشكيل الحكومة والقوانين المهمة الأخری کقانون الانتخابات وتقسیم الدوائر الإنتخابیة مع الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين،في حين تضرب جميع الاتفاقات عرض الحائط عندما يخص الامر رواتب الموظفين،متسائلاً هل يمكن فرض عقوبة على موظفي اية محافظة في حال تمرد حكومتها المحلية على قوانين الحكومة الفيدرالية؟.

وجدد رئيس كتلة التغيير دعوته لزملائه من النواب القيام بمحاربة الفساد المستشري،واستعادة الاموال التي نهبت وهربت الى الخارج من قبل الفاسدين والمتسلطين في الحكومتين الفيدرالية واقليم كردستان علی حد سواء،والابتعاد عن لغة الغالب والمغلوب والتخندق القومي والطائفي،وتغليب مصلحة المواطن على المصالح الاخرى والفئوية،وعدم الانجرار خلف الحملات الانتخابية المبكرة والتي قد تؤدي بالبلد الى الهاوية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى