كل الأخبار

سلطات الإقليم تحتفظ بالمعتقل حتى بعد إصدار حكم ببرائته

حملات اختطاف

كشف رئيس كتلة التغيير الكردية في مجلس النواب يوسف محمد عن تراجع خطير للحقوق والحريات في اقليم كردستان العراق، مبينا بأن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان الاقليم تعد مقترح قانون لمحاسبة اي مواطن يمكن ان ينتقد السلطة هناك.

وقال محمد في بيان ، ان “سلطات الاقليم شنت قبل مدة حملة لاختطاف صحفيين ومعلمين وناشطين طالبوا بحقوقهم في مسألة توفير الرواتب للموظفين ومكافحة الفساد في مناطق نفوذ الحزب الديمقراطي الكردستاني في اربيل ودهوك”.

واضاف، ان “السلطات تحتفظ بالمعتقل حتى بعد إصدار حكم ببرائته من قبل السلطة القضائية كما حصل مع الناشط المدني {بدل عبد الباقي برواري}، فضلاً عن الاستمرار باعتقال صحفيين وناشطين كشيروان شيرواني واثنين اخرين في محافظة دهوك.

وبين محمد ان “عمليات الاعتقال تجري وفق اسلوب {العصابات} اذ تتم الاجراءات في منازلهم وفي ظروف مرعبة لعوائلهم واطفالهم من قبل مجاميع ملثمة لا تفصح عن تبعيتها، واقتيادهم الى جهة مجهولة” مبيناً ان “البعض منهم لا توجد اي معلومات عن أماكن اعتقاله، ولم يتم عرض البعض الاخر على السلطات القضائية في الاقليم للبت في أمورهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى