كل الأخبار

رحيل إلياس الرحباني.. سقوط آخر أعمدة الرحابنة

يبدو أن شجرة الرحابنة المثمرة بموسيقى وكلمات الثلاثي عاصي ومنصور وإلياس الرحباني، قد سقطت ورقتها الأخيرة اليوم بمغادرة المؤلف الموسيقي إلياس الرحباني عن عمر ناهز 83 عاماً.

إلياس الرحباني صاحب الضحكة التي لا تفارق وجهه والشخصية الساخرة والمبدعة الذي ترك وراءه إرثاً غنياً من الإبداع في الأغنية والشارات والأفلام والبرامج التي شارك بها، والكثير من الأغنيات التي تحمل بصمة بيروت والبصمة المدنية التي سمعناها بأصوات الملكة فيروز وأمير الصوت الجبلي وديع الصافي والشحرورة صباح وأجيال جديدة كرست للأغنية اللبنانية هويتها.

وقد شكل رحيل إلياس الرحباني حزناً في الأوساط الفنية، إذ نعاه الإعلامي جمال فياض عبر تويتر وكتب قائلاً: “رحل إلياس الرحباني رحلت الضحكة العبقرية والموسيقى الخالدة على مرّ الزمن… رحل الصديق الحبيب الذي ما تنفّس إلا حبّاً وجمالاً وطيبة وأنغاماً… رحل جزء جميل من مجد لبنان”.

 

لا شك فإنه من دون الموسيقى يصبح العالم أخرس فكيف بمن ولد في حضن طبيعة تتناوبها الفصول والأمطار فيها، وتربى في عائلة فنية أوصلت الفن اللبناني إلى أقاصي الأرض.

وفي رصيد إلياس الرحباني أكثر من 2500 أغنية ومعزوفة عربية وعالمية، وقد ألف موسيقى تصويرية لأكثر من 25 فيلماً ومنها موسيقى فيلم “دمي ودموعي وابتسامتي”، وفيلم “عزف الليل” وفيلم “حبيبتي”.

وقد غنى من ألحانه ومن كلماته أبرز النجوم العرب ومنهم فيروز وصباح ووديع الصافي وملحم بركات ونصري شمس الدين وماجدة الرومي وغيرهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى