كل الأخبار

دموع الطيور والزواحف.. هل تساعد في علاجات أفضل للعين؟

دموع الطيور والزواحف.. هل تساعد في علاجات أفضل للعين؟

يمكن تطوير علاجات أفضل للعين في ضوء نتائج توصلت إليها دراسة جديدة أثبتت أن الطيور والزواحف لديها دموع ذات تركيبة كيميائية مماثلة للإنسان.

ووفقاً لما نشرته “ديلي ميل” البريطانية، قارن باحثون من جامعة باهيا الفيدرالية بالبرازيل بين تركيبة دموع الطيور والزواحف وأنماطها البنيوية عندما تجف.

وكانت الفحوصات في السابق تقوم على قائمة قصيرة من الثدييات، من بينها الكلاب والخيول والجمال والقرود، لكن لم يتم فحص دموع الزواحف أو الطيور من قبل.

إلى ذلك تلعب الدموع دوراً مهماً في الحفاظ على صحة البصر بين الكائنات الحية. ووجد الفريق البحثي أنه بينما كانت الدموع متشابهة كيميائياً، إلا أنها تختلف في بنيتها الأساسية.

كما قال الفريق العلمي البرازيلي في الدراسة التي نشرتها الدورية العلمية Frontiers in Veterinary Science إن هذا الاختلاف في البنية الأساسية يمكن استخدامه للكشف عن أنواع أمراض العيون والاختلافات بين أنواع الدموع، في حالتها السائلة، لتطوير العلاجات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى