كل الأخبار

حرب المعلومات والسرقات بين هيئات النزاهة عبد المهدي _ الكاظمي

بلغ عددها نحو 30-40 ملفا قيمتها بمئات الملايين من الدولارات

حضت لجنة الصحة والبيئة النيابية اليوم السبت 5/9/2020، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى إعادة فتح ملفات فساد وزارة الصحة مرة اخرى ومخاطبة هيئة النزاهة لمعرفة اسباب وحقيقة عدم فتح هذه الملفات التي سلمت اليهـا منذ عهد حكومة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

وأعرب عضو اللجنة النائب جواد الموسوي في ( مؤتمر صحفي مشترك)  ، تابعه موقع راديو دجلة اليوم عن تنميات اللجنة أن تكون اللجنة الجديدة التي شكلها الكاظمي لمكافحة الفساد ، لجنة صادقة وجدية بممارسة عملها وبعيدة عن الاستهلاك الاعلامي ،كما جرى في الحكومات السابقة من تشكيل هكذا لجان عليا لمكافحة الفساد ، واخرهـا في حكومة المستقيل عادل عبد المهدي”.

وقال إن ” لجنة الصحة والبيئة النيابية رفعت الكثير من ملفات الفساد المتعلقة بوزارة الصحة خلال الدورة البرلمانية الحالية وهذه الملفات لغاية اللحظة لم تفتح في هيئة النزاهة ولم يتم حسم اي ملف منها ، وبلغ عددها نحو 30-40 ملفا قيمتها بمئات الملايين من الدولارات “.

وأوضح أن ” التسويف من قبل هيئة النزاهة في عدم فتح الملفات يولد احباطا لان تلك الملفات ماتزالت حبرا على ورق حتى الان “، لافتا الى ان ” الاسباب وراء عدم رفع تلك الملفات ، ممكن ان تكون نتيجة سيطرة بعض الاحزاب والشخصيات الكبيرة على هذه الملفات ومنع فتحها ، واخرها قبل يومين قدمنا ملفا الى وزارة الصحة بخصوص مرائب الوزارة ومدينة الطب ، وهي ملفات مرفوعة الى هيئة النزاهة قبل سنة وحتى الان لم يجر التحقيق فيها “.

وتابع بالقول إن ” تلك الوثائق تثبت وجود فساد بناء على تقرير من ديوان الرقابة المالية عن فساد بمليارات الدنانير فضلا عن ملفات اخرى تتعلق بفحوصات كورونا وعملية شراء الخدمة من قبل وزارة الصحة الى شركات معينة لاجراء هذه الفحوصات “، مؤكدا وجود الكثير من الملاحظات منها تأخر الفحوصات وعدم دقتها والتلاعب باعدادها ، مثلا شركة تجري 500 فحص لكنها تتقاضى اموالا من وزارة الصحة عن قيمة الف فحص “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى