كل الأخبار

تقنيات حديثة تساعدنا على معرفة مصادر الأطعمة التي نتناولها

تقنيات حديثة تساعدنا على معرفة مصادر الأطعمة التي نتناولها

في سبتمبر/أيلول 2018، شاهد مزارعو البرتقال في البرازيل أول مقطع فيديو لمجموعة من الزبائن الهولنديين الذين كانت ابتسامة الرضا والامتنان تعلو وجوههم. فقد شرب هؤلاء الزبائن عصيرا زرع البرازيليون ثمار البرتقال المستخرج منها على بعد 10,000 كيلومتر من هولندا، وراق لهم مذاقه لدرجة أنهم أرسلوا صورهم للمزارعين تقديرا لجهودهم.

فقد أصبح بإمكان الزبائن الآن تتبع رحلة العصير الذي يشربونه من بلد المنشأ إلى مائدة الإفطار، وأن يروا جميع المحطات التي مر بها في الطريق، وما إن كان يحتوي على ثمار مزروعة في بساتين البرتقال التي تستخدم ممارسات زراعية لا تهدر الموارد الطبيعية. ومن ثم يمكنهم إرسال صورهم إلى المزارعين.

وتكمن الفكرة في مساعدة المستهلك على الربط بين زجاجة العصير وبين مصدر الثمار التي استخدمت في صناعته. وهذه الفكرة، على بساطتها، لها آثار عميقة.

ربما لا يعرف معظم المستهلكين مصادر الكثير من السلع الغذائية التي يتناولونها يوميا، فمن منا يعرف أي الأشجار قطفت منها ثمار البرتقال التي استخدمت في صناعة زجاجة العصير، أو أي البساتين زرع فيها القمح الذي استخدم في صناعة رغيف الخبز على مائدتنا؟

لكن التقنيات الجديدة والأساليب الزراعية التقليدية تسهم في سد هذه الفجوة من المعلومات التي يحتاجها المستهلك. وقد تغير هذه الحاجة إلى المعلومات نظامنا الغذائي من بدايته إلى نهايته

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى