التقارير و المقالات

تقرير دولي: طفلٌ واحدٌ من كلّ خمسة أطفال يُعانون من التقزُم

قال البنك الدولي “8/8/2020” إن طفلاً واحداً من كل خمسة أطفال يعانون من التقزم، فيما يعاني نحو ملياري شخص من البدانة.
وذكر البنك في تقرير نشره هذا الشهر (آب)، واطلع “راديو دجلة” عليه، إن “النظام الغذائي يتيح الغذاء لسكان العالم الذين تضاعف عددهم بما يزيد على المثلين على مدى السنوات الخمسين الماضية، فقد ابتعد بشدة عن المسار الذي من شأنه أن يساعدنا في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المرتبطة بالجوع والفقر والصحة واستخدام الأراضي وتغير المناخ”، موضحًا أن “عدد من يعانون نقص التغذية آخذ في الارتفاع منذ عام 2014 فثمة طفل واحد من كل خمسة أطفال دون سن الخامسة يعاني من التقزم على نحو يخلف عواقب سلبية على إنتاجيته تلازمه طيلة حياته”.
وأضاف التقرير أن “حوالي ملياري شخص يعانون من زيادة الوزن أو البدانة، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بأمراض غير معدية، ذات أصل غذائي، تهدد القدرة على مقاومة الأمراض الجديدة مثل فيروس كورونا”.
وأشار إلى أن “الزراعة تسهم بنسبة 24% من انبعاثات غازات الدفيئة، وتستهلك 70% من المياه العذبة، وقد تسببت في فقدان 60% من التنوع البيولوجي الفقاري منذ سبعينيات القرن الماضي”، مبينا أن “تكلفة هذه العوامل الخارجية السلبية تبلغ 12 تريليون دولار وفقًا لتحالف الغذاء واستخدام الأراضي، وهو ما يتجاوز قيمة السوق التي تبلغ 10 تريليونات دولار”.
ويوجد الآن 100 مليون آخرين مهددين بالسقوط في براثن الفقر بسبب التأثيرات الاقتصادية للجائحة، وفقًا لتقرير الآفاق الاقتصادية العالمية الصادر في يونيو/حزيران 2020، الأمر الذي “يبعدننا عن أهدافنا من خلال تقليص الدخول وخلق صعوبات في الحصول على الغذاء والتغذية ربما أفضت إلى مجاعة واسعة النطاق”، حسبما ذكر برنامج الغذاء العالمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى