كل الأخبار

اياد علاوي : الكاظمي لن يطلب من امريكا مغادرة العراق … والامريكان لن يغادروا

لدي معلومات عن توتر العلاقات مع امريكا وحتى مع ايران

 اكد اياد علاوي رئيس ائتلاف الوطنية ان لديه معلومات عن توتر بالعلاقات مع امريكا وحتى مع ايران، مبينا أن زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى واشنطن ستشهد جلسات صاخبة وسيسألونه عن جملة امور، لكن امريكا لن تغادر العراق وقد بنت قاعدة الاسد المهولة التي تضاهي قاعدة العديد بقطر.

وقال علاوي في تصريح صحفي “معلوماتي أن الامور (علاقة العراق) مع امريكا وغير امريكا متوترة، وحتى مع ايران لان العصا لا يمكن ان تمسك من المنتصف فالمشكلة مع امريكا تشعبت والمشكلة مع ايران بدأت تتشعب ايضا”.

وتابع ان “امريكا تطلب منه (من الكاظمي) مواقف وهو لا يستطيع ، وسيتعرض على سبيل المثال الى مشكلة وسيساءل في امريكا (لماذا يميل ميزان المدفوعات التجاري بكثافة لصالح ايران وليس لصالح العراق؟) وكذلك (لماذا تصدر ايران بحدود 7 مليارات دولار الى العراق بينما يصدر لها بحدود 70 مليون؟) ، كذلك ان القوات الامريكية كانت تتعرض للضربات منذ ان كان الكاظمي رئيسا لجهاز المخابرات وقد تكثفت تلك الاستهدافات بعد ان اصبح رئيسا للوزراء”.

واضاف “ستكون هناك لقاءات فيها صخب وليست مريحة ، ولن يستطيع الكاظمي مطالبة الامريكان بمغادرة البلاد لأن الوضع محتدم في المنطقة وهناك ساحة في العراق (للارهاب) وليس في العراق بل في كل العالم ولكن العراق خط دفاع اولي ، فالامريكان وغيرهم يقولون نحن لن نخرج وقاعدة عين الاسد في الانيار اصبحت قاعدة مهولة (في اشارة لبقاءهم)”.

واستدرك اياد علاوي بالقول “لولا طيران التحالف قام بدك داعش فإن التنظيم الارهابي قد اخذ نصف العراق ، فهو يحتاج واشنطن ان تقف معه ضد داعش فكيف يطالبهم بالخروج؟ ، ويحتاج ايران ولا يستطيع ان يطلب منهم المغادرة، كما يخاف ان يكسر على تركيا (عقب توغلها الى شمال البلاد)”.

ونوه علاوي الى ان الوضع السياسي وغيره هو من فرض على الكاظمي هذه الحال وقد طلب منه الاستناد الى النقابات والمتظاهرين لا ان يعتمد على البرلمان.

وبدأ الكاظمي زيارة رسمية الى واشنطن اليوم بدعوة خاصة من البيت الابيض فيما توجه وفد وزاري رفيع الى الولايات المتحدة منذ امس الثلاثاء.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى