كل الأخبار

النائبة نصيف: ارض العراق ومياهه وثرواته ستباع للكويت بساعات (روليكس) وبعض (الشدّات)

تعيين فؤاد حسين وزيرا للخارجية كارثة الكوارث

 اعتبرت النائبة عالية نصيف، ان تعيين فؤاد حسين وزيرا للخارجية هو /كارثة الكوارث/.

وقالت نصيف في بيان  ان “تصريحات احد القياديين في الحزب الديمقراطي الكردستاني أن النائبة نصيف تضمر الحقد والكراهية على الأكراد هو كلام المفلسين فكرياً وجماهيرياً، فالذين يكرهون الأكراد هم الفاسدون الذين نهبوا واردات الإقليم وتركوا الشعب يعاني الفقر والحرمان والبطالة بحجة أن بغداد لاتدفع رواتب موظفي الإقليم، ومن يتجرأ على الخروج في تظاهرة ضد الفساد في أربيل ودهوك يتم قمعه وإسكاته بالقوة، أما في السليمانية فنتمنى على باجلان أن يلتقي بالمتظاهرين في الشارع إذا كان يمتلك الجرأة والشجاعة، أو ليتنكر ويخفي هويته ويركب سيارة أجرة ليسمع بأذنه إلى مَن يوجهون الشتائم هناك”.

واضافت أن “كارثة الكوارث هي تعيين وزير للخارجية على شاكلة الوزير الأسبق هوشيار زيباري، لأن ارض العراق ومياهه وثرواته ستباع للكويت بساعات (روليكس) وبعض (الشدّات) ، حيث ان من يتفاوض حول القضايا العراقية المصيرية شخص لايعترف بالعراق ولا تربطه به أية علاقة، بل هو يفرح عندما يرى العراق خراباً في خراب”.

وتساءلت نصيف “هل بإمكان هذا القيادي أن يوضح للشعب العراقي وقائع اجتماع 27 تموز مع اللجنة الكويتية ولماذا انفرد فؤاد حسين بالنقاش لوحده مع الكويتيين ولماذا منع الوفد المفاوض من المشاركة في الحديث؟ وهل هو الذي يمتلك القرار؟ ومن الذي خوله بذلك؟”.

واكدت ان “تحويل القضية إلى صراع قومي هو أسلوب المفلسين فكرياً، بل إن أهلنا الكرد باتوا على دراية تامة بحقيقة اللعبة التي يلعبها المسيطرون على الإقليم من خلال جعل عقول الناس مشغولة بهذه الأفكار البائدة لكي لاينتبهوا إلى واقعهم المأساوي وحقوقهم المسلوبة والنفط الذي يتم تهريبه والاستحواذ على وارداته”.

وتابعت نصيف ان “الربط السككي مع الكويت هو إحياء لمشروع ميناء مبارك وتدمير لاقتصاد العراق، ومن يدعم الربط السككي هو عدو للعراق سواء كان عربياً ام كردياً، سنياً أم شيعياً أم مسيحياً”، لافتة الى ان “وزير الخارجية ليس له الحق في التفاوض على هذه القضايا المصيرية مطلقاً”.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى