كل الأخبار

الذكاء الاصطناعي يرصد سرطان الثدي بدقة وكفاءة أكثر

يقوم برنامج للذكاء الاصطناعي بالبحث عن علامات الإصابة بسرطان الثدي من خلال تصوير الثدي بالأشعة السينية لمساعدة أطباء الأشعة على اكتشاف وتمييز الخلايا المريضة.

 يقول فريق من العلماء بإحدى الشركات الفرنسية، المسؤولة عن برنامج الذكاء الاصطناعي الجديد، إن بإمكان البرنامج تحسين قدرات أخصائيي الأشعة وإنجاز عملية التشخيص بشكل أكثر كفاءة ودقة.

وثبت أن فحص سرطان الثدي، الذي يعد واحدًا من أكثر أنواع السرطانات شيوعًا، باستخدام التصوير الشعاعي للثدي يحسن إمكانيات الكشف المبكر مما يقلل من الوفيات المحتملة بسبب المرض ويعزز فرص العلاج في مرحلة مبكرة.

ولكن يتم إغفال العديد من أنواع السرطان عند فحص التصوير الشعاعي للثدي، وغالبًا ما تتحول النتائج المشبوهة إلى كونها حميدة – يمكن لهذه الأداة الجديدة تعزيز الاختلافات بين النتائج الحميدة والخطيرة وتسريع سير العمل لمصوري الأشعة.

ووجدت الأبحاث السابقة أنه، في المتوسط ، تم اكتشاف وتشخيص حالة واحدة فقط من بين كل عشر نساء مصابات بالسرطان بعد الفحص واستدعائها لإجراء المزيد من التشخيص والفحوصات بناءً على النتائج المشتبه بها.

وفي الوقت نفسه، تمثل الخوارزميات القائمة على الذكاء الاصطناعي وسيلة واعدة لتحسين دقة التصوير الشعاعي الرقمي للثدي.

يقوم المطورون بتدريب الذكاء الاصطناعي على صور الأشعة السابقة المتاحة، وتعليم البرنامج كيفية التعرف على العيوب المرتبطة بالخلايا المصابة بالسرطان وفصلها عن النتائج الحميدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى