كل الأخبار

التقدم الإيزيدي يتهم حزب البارزاني بفرض مرجعيات موالية له

يؤدي بالنهاية إلى عواقب وخيمة

قال رئيس حزب التقدم الإيزيدي سعيد بطوش، إن “الديمقراطي الكردستاني يريد خلق فتنة داخلية بين أبناء المكون الإيزيدي”.عازيا ذلك الى تنصيب مرجع خارج إرادة الايزيديين.

وأضاف في (تصريحات صحفية )، أن “إصرار الديمقراطي الكردستاني على التدخل بالشأن الداخلي للإيزيديين وفرض المرجعيات الدينية عليهم عبر التأثير على قرارات أمير الديانة حازم بك المعين من قبلهم، يؤدي بالنهاية إلى عواقب وخيمة”.

وتابع بطوش أن”هنالك أغلبية إيزيدية رافضة لمحاولة فرض الإرادة وطمس الهوية الإيزيدية وجر المكون إلى فتنة وصراع، بسبب التدخل الكردي في الوضع الداخلي”.حسب تعبيره

وأشار إلى ان “اختيار مرجع أعلى شأن داخلي ولكن الديمقراطي يسعى إلى تشتيت البيت الداخلي للمكون وجر ابنائه لفتنة كبيرة ونحذر من هذا الأمر”.

وفي وقت سابق، أكد بطوش أن اختيار مرجع أعلى للديانة الإيزيدية يجب ان يتم بتوافق العشائر ورجال الدين وليس بتفرد ورغبة من الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وقال بطوش ، إن “الإيزيدين لهم ديانة وقومية ولغة مستقلة ولا علاقة لنا بإقليم كردستان ويجب ان تتوقف محاولات الكرد لطمس الهوية الايزيدية”.

واضاف أن “هنالك تفردا بالقرار من قبل أمير الديانة حازم بك المقيم في إقليم كردستان، ولن نسمح باستمرار هذا التفرد اطلافا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى