كل الأخبار

الاتفاق على إدارة الكمارك بشكل مشترك بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم.

“المشاكل العالقة تتمثل بأربعة ملفات"

كشف وزير إقليم كردستان لشؤون الحكومة الاتحادية، عضو الوفد الكردي التفاوضي خالد شواني، الخميس، عن حجم إنتاج الإقليم من النفط، وفيما أوضح أسباب عدم تسليم إيرادات النفط الى بغداد خلال العام الجاري، أكد الاتفاق على إدارة الكمارك بشكل مشترك بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم.

وقال شواني إن “حكومة الإقليم الحالية منذ تشكلها تبنت جملة من المفاهيم للتعامل مع الحكومة الاتحادية لإنهاء جميع الملفات العالقة”، مبينا أن “المشاكل العالقة تتمثل بأربعة ملفات هي مستحقات رواتب الموظفين والبيشمركة وحصة الإقليم من الموازنة والنفط والمنافذ الحدودية”.

وأضاف، أنه “خلال عام 2019 تم التوصل لاتفاق بشان الموازنة، حيث التزمت حكومة الإقليم بتسليم المركز إيرادات 250 ألف برميل يوميا”، مشيرا إلى أن “السبب في عدم تسليم الإيرادات خلال العام الجاري يعود لعدم وجود موازنة اتحادية لعام 2020.

وأوضح، أن “إنتاج إقليم كردستان من النفط كان يبلغ 480 ألف برميل يوميا، لكن بعد اتفاق اوبك تم تخفيضه الى 410 آلاف برميل يوميا”، لافتا الى أن “الاستهلاك المحلي في الإقليم يقدر بـ 30 ألف برميل يوميا”.

وإشار الى أن “هناك شركة عالمية تعاقدت معها حكومة إقليم كردستان تقوم بتدقيق كل ما يتعلق بالنفط من إنتاج وبيع وإيرادات، وبعدها تقوم حكومة الإقليم بتسليم جميع بيانات التدقيق الى الحكومة الاتحادية”.

وتابع، أن “الحكومة الاتحادية طلبت من الإقليم تخفيض 120 ألف برميل يوميا وفقا لاوبك، إلا أن الإقليم ليس باستطاعته ذلك لوجود التزامات مالية، مبينا أن مصارف الإقليم الشهرية كرواتب موظفين ومتقاعدين ورعاية اجتماعية تبلغ 755 مليون دولار”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى