أعلنت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي"، الأحد، أنه يوجد أربعة ملايين طفل بحاجة للمساعدة في العراق بعد سنوات العنف والنزاع، داعية إلى الاستثمار في إعادة البنى التحتية والخدمات الأساسية بالبلاد من أجل الأطفال.

وذكر بيان للبعثة، اليوم (11 شباط 2018)، اطلع عليه "راديو دجلة"، أن منظمتي اليونيسف وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) تدعوان إلى الاستثمار العاجل في إعادة بناء البنى التحتية والخدمات الأساسية للأطفال والأسر.

وأضافت البعثة، أن "حدة القتال تراجعت في العراق، إلا أنه قد أضر بحياة الملايين في جميع أنحاء البلاد، ليترك واحدا من بين كل أربعة أطفال يعاني الفقر ويُرغم الأسر إلى اتخاذ تدابيرغير اعتيادية للبقاء على قيد الحياة".

كما أشارت "يونامي"، إلى أنه "بدون الاستثمار في إعادة البنى التحتية والخدمات الأساسية من أجل الأطفال، ستضيع كافة المكاسب التي تحققت بشق الأنفس لإنهاء النزاع في العراق، وفقاً لتقييم أجرته منظمتا اليونيسف وبرنامج الموئل بعنوان الالتزام المتواصل بالتغيير – ضمان المستقبل".

وبينت أن "النزاع حول المدن الرئيسية في العراق إلى مناطق حرب، وألحق أضراراً جسيمةً في البنية التحتية المدنية، بما فيها الدور السكنية والمدارس والمستشفيات والمراكز الترفيهية".

وأكدت البعثة، أنه "منذ عام 2014، تحققت الأمم المتحدة من صحة وقوع 150 هجوماً على المرافق التعليمية و50 هجوماً على المراكز والكوادر الصحية"، لافتة إلى أن "نصف مجموع المدارس في العراق يحتاج اليوم الى إصلاحات، وأكثر من 3 ملايين طفل توقفوا عن الدراسة".

وينعقد غدا الإثنين، مؤتمر إعادة إعمار العراق في الكويت، حيث تدعو كلُ من منظمة اليونيسف وبرنامج الموئل الجميع الى التعهد الجاد بإعادة بناء البنى التحتية والخدمات الأساسية للأطفال، التي تشمل خدمات التعليم والدعم النفسي والاجتماعي والصحة والمياه والصرف الصحي والنظافة العامة والإسكان.