أعلن مسؤول في مجلس الأمن الروسي، الخميس، أن الولايات المتحدة أقامت نحو 20 قاعدة عسكرية في سوريا على أراض خاضعة لسيطرة الكرد.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ألكسندر فنيديكتوف، مساعد أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف، قوله اليوم (1 آذار 2018)، إن "عودة الاستقرار والسلام إلى سوريا يعيقه التدخل الخارجي في الأزمة السورية، مبينا أن "واشنطن تمد الكرد بأحدث الأسلحة، وهناك 20 قاعدة أميركية في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال البلاد".

وتابع فينيديكتوف، بأن "الوضع محير أيضا عندما تحتل عمليا الولايات المتحدة، دون الاتفاق مع الحكومة السورية، منطقة على طول 55 كيلومترا حول التنف، وهذه المنطقة قريبة من مخيم الركبان للاجئين، حيث يتنقل المسلحون أمام أعين القوات المسلحة الأميركية".

كما أشار إلى أن "تنظيم داعش تلقى على الأراضي السورية أضرارا جسيمة، وفي هذه الظروف انتقل الإرهابيون من العمليات القتالية الواسعة النطاق إلى تكتيك حرب العصابات".

وزادت التوترات بين واشنطن وموسكو مع اقتراب هزيمة تنظيم داعش في سوريا، كما زاد الغموض الذي يكتنف جبهة القتال المعقدة بالفعل بما تموج به من مقاتلين محليين متناحرين والأطراف الدولية الداعمة لهم ومن بينها تركيا وإيران.