بدأ الثلاثاء، سريان وقف لإطلاق النار لخمس ساعات كانت روسيا قد دعت إليه في الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة بسوريا.

ويهدف وقف إطلاق النار للسماح للناس بمغادرة المنطقة التي يستهدفها هجوم عنيف تشنه الحكومة السورية المدعومة من روسيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد دعا، اليوم (27 شباط 2018)، لهدنة يومية من الساعة التاسعة صباحا إلى الثانية ظهرا (من 07:00 إلى 12:00 بتوقيت غرينتش) وإتاحة "ممر إنساني" للسماح للمدنيين بمغادرة المنطقة التي أسفر قصفها عن مقتل مئات منذ 18 شباط.

وقالت متحدثة باسم الأمم المتحدة، إن "ما لا يقل عن 30 شخصا بينهم أطفال ونساء قتلوا في عمليات عسكرية بالغوطة الشرقية المحاصرة خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية مضيفة أن المعارضة واصلت أيضا قصف دمشق".

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا، إن أكثر من 500 شخص لاقوا حتفهم في هجمات شنتها قوات مؤيدة للحكومة السورية في الأسبوع الأخير.

ووافق مجلس الأمن الدولي، السبت الماضي، على وقف لإطلاق النار في كل أنحاء سوريا لمدة 30 يوما لكن القتال استمر في الغوطة الشرقية يوم الاثنين.