عادة ما يبدو القيصر، كاظم الساهر، ذو شخصية كلاسيكية بعيدة عن مسايرة صيحات الموضة الشبابية، إلا أن هناك جانباً في شخصية القيصر لا يعرفه الكثيرون.

وظهر هذا الجانب من خلال وشم "تاتو" رسمه على صدره، واللافت أكثر هي قصة هذا الوشم، وهو عبارة عن نوتة موسيقية من قصيدة "مدرسة الحب" للشاعر الراحل نزار قباني، والتي لحّنها الساهر في بغداد أثناء قصف الطيران للمنطقة.

وقرر الفنان العراقي، أن يحتفظ بالنوتات الموسيقية الخاصة بلحن القصيدة في غرفة، بينما نام النجم العراقي في غرفة أخرى، حفاظاً على اللحن، حيث فكر في أنه قد يتعرض لمكروه بسبب القصف، فتبقى النوتات لفنان آخر، أما إذا تم تدمير الغرفة التي احتفظ فيها بالنوتات، هناك احتمال ان يعيش هو، وبالتالي يمكن أن يكتبها من جديد، حسب ما ذكره كاظم في مقابلات صحفية سابقة.

وبعد أن خرج كاظم الساهر، سليماً من هذا الحادث، سجل الأغنية على الفور، وقرر أن يرسم النوتة الموسيقية للقصيدة على صدره، لتبقى ذكرى على ما مرّ به.