قال نائب رئيس الجمهورية، أسامة النجيفي،  إن تحالف "القرار"، الذي يتزعمه، مستعد لدعم رئيس الوزراء، حيدر العبادي، لولاية ثانية، ولكن بشروط، موضحا أن "الأغلبية السياسية التي تنادي بها بعض القوى السياسية مقدَمة للتفرد".

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، عن زعيم تحالف "القرار"، أسامة النجيفي ، الأربعاء (11 نيسان 2018)، أن "الأغلبية السياسية،  يمكن أن تكون عنواناً طبيعياً،  لبلد، فيه معايير ديمقراطية صحيحة، أما في العراق، فلا يزال الفرق شاسعا، بين ما هو موجود وما هو مطلوب، وبالتالي فإن المعارضة،  في العراق ليست محمية، الأمر الذي يجعل مفهوم الأغلبية السياسية، التي تنادي بها بعض الجهات السياسية مقدمة للتفرد، وستعني في واقع الأمر، أغلبية شيعية، مع هوامش سنية وكردية، وهو ما يعني أيضا، ديكتاتورية جديدة، باسم الأغلبية"، حسب تعبيره.

وأضاف النجيفي، أن "تحالفه  سيدعم العبادي لولاية ثانية ولكن بشرط أن يكون هناك  برنامجُ عملٍ واضح وشراكةٌ سياسية حقيقية لكنه يبقى شريكاً محتملاً وكذلك الأمر بالنسبة لشخصيات أخرى".