أكدت وزارة الخارجية، السبت، أنها قلقها من "الضربة الجوية الثلاثية" التي قامت بها الولايات المتحدة الأميركية وبعض حلفائها على سوريا.

ونقل بيان للمتحدث الرسمي باسم الخارجية، أحمد محجوب، اليوم (14 نيسان 2018)، قوله إن "هذا التصرف يعتبر أمرا خطيرا جداً لما له من تداعيات على المواطنين الأبرياء، فيما شدد على ضرورة الحل السياسي الذي يلبي تطلعات الشعب السوري".

وأضاف محجوب، أن "عملا كهذا من شأنه ان يجر المنطقة الى تداعيات خطيرة تهدد أمنها واستقرارها وتمنح الاٍرهاب فرصة جديدة للتمدد بعد ان تم دحره في العراق وتراجع كثيرا في سوريا".

 وتابع بأن "الخارجية العراقية تجدد دعوتها للقمة العربية باتخاذ موقف واضح تجاه هذا التطور الخطير".

وكان وزير الخارجية، إبراهيم الجعفري، حذر أمس الجمعة، من ما وصفها بتوجيه "ضربة حمقاء" تجاه سوريا، مشيرا إلى أن "توجيه الضربة لسوريا فجيعة، وخسارة بكل الاعتبارات، وخطرة على كل دولنا، فهذا النوع من الأسلحة والسياسات الخرقاء لايمكن منع تداعياتها وتأثيرها، ولا نسمح أن تتكرر مثل هذه الحماقات".