أعلن البنك الدولي، الأحد، تقديمه 750 مليون دولار لدعم الحكومة العراقية في تأهيل وإعادة تشييد الجسور المدمرة في مدينة الموصل.

ونقل بيان للبنك، اليوم (25 آذار 2018)، أنه "يعزز بناء الثقة ويشجع النازحين للعودة إلى المناطق المحررة من نينوى، وتحديداً إلى مدينة الموصل، قدم البنك الدولي الدعم لإعادة تأهيل ثلاثة جسور أساسية في الموصل هي: الجسر الحديدي الأول، جسر الموصل الرابع وجسر المثنى الثاني، وذلك ضمن المشروع الطارئ للتنمية بمرحلتيه والبالغة قيمته 750 مليون دولار".

وأوضح البيان أن "التعاون بين البنك الدولي ووزارة الإعمار والإسكان والبلديات والأشغال العامة لتأهيل الجسور الثلاثة يأتي ضمن خطة موسّعة تستهدف تأهيل 14 جسرا متضررا في المناطق المحررة تنتهي مع العام 2020".

وأضاف أن "الاتفاق على اختيار الجسور الثلاثة جاء نتيجة مشاورات بين حكومة العراق، محافظة نينوى، البنك الدولي وصندوق اعمار المناطق المتضررة من الهجمات الإرهابية".

كما بين البنك أن أكثر من مليون مواطن عراقي سوف يستفيدون من أعمال ترميم وتأهيل الجسور الثلاثة في الموصل، إذ سيتمكن أبناء مدينة الموصل، نتيجة أعمال التأهيل، من إعادة التواصل بين أجزاء المدينة ومع باقي المناطق الأخرى وبما يسهل حركة الانتقال، وينعكس ذلك على تدوير العجلة الاقتصادية واستعادة الحياة الاجتماعية الطبيعية".

يذكر أنه 90% من جسور مدينة الموصل السبعة، باتت مدمرة كليا أو جزئيا بعد عمليات استعادة المدينة من سيطرة تنظيم داعش في تموز العام الماضي.