أكدت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، إن أسلحة أمريكية مخصصة للجيش العراقي، استخدمت من قبل "مليشيات مؤيدة لإيران" في المعارك ضد المتطرفين الإسلاميين في البلاد، قبل إعادتها للجيش.

وقال المتحدث باسم الوزارة، إريك باهون، أمس الجمعة (9 شباط 2018)، إن "دبابات من نوع أبرامز إم1 بيعت للحكومة العراقية في السنوات العشر الأخيرة في إطار برنامج مبيعات عسكرية تديره الخارجية الأمريكية، وفق ما نقلته وكالة "رويترز" للأنباء.

وأوضح المتحدث، أنه "بموجب الاتفاق مع واشنطن لا ينبغي أن تستخدم هذه الدبابات إلا من الجيش العراقي لكن اكتشفنا أن معدات أمريكية المصدر بما فيها دبابات أبرامز وجدت عدة مرات بايدي بعض مجموعات قوات الحشد الشعبي".

وأضاف بالقول "سنواصل مراقبة كافة القوات التي تلقت معدات عسكرية أمريكية (..) لنتأكد من بقاء معداتنا بأيدي المستخدم المعين"، مبينا أنه "تمت إعادة كافة الدبابات مؤخرا إلى الجيش العراقي".

وباتت قوات الحشد الشعبي ، دعامة لا غنى عنها للقوات الأمنية العراقية إثر مشاركتها في الحرب ضد داعش وعمليات استعادة المناطق التي كان التنظيم يسيطر عليها.

 

وقد صوت مجلس النواب، مؤخرا، لصالح إدماج الحشد الشعبي في القوات النظامية.