تقدمت الإمارات بمبادرة للتكفل بإعادة إعمار جامع النوري ومنارة الحدباء الشهيرة في الموصل، وفق ما أعلنته الحكومة.

وبحسب بيان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، حيدر العبادى، الإثنين (12 آذار 2018)، فإن السفير الإماراتي في بغداد حسن أحمد الشحي، نقل هذا العرض إلى العبادى الذي استقبله أمس الأحد.

ونقل البيان عن السفير الإماراتي قوله إن "مندوبا خاصا من دولة الإمارات العربية المتحدة سيأتي الى بغداد لهذا الغرض".

ودمّر مسجد النوري ومنارته الحدباء، المعلم الشهير في الموصل الذى يعود إلى القرن الثاني عشر، في حزيران 2017 ، وقال الجيش العراقي إن مسلحي تنظيم داعش الجهادي فجروا المسجد ومنارته قبل انسحابهم من المكان.

وكان زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي أعلن "خلافته" خلال ظهوره العلني اليتيم، من ذلك المسجد في 2014.

ومسجد النوري الذي يحمل اسم نور الدين الزنكي، موحد سوريا والذى حكم لفترة الموصل وأمر ببنائها في 1172، كان دمر وأعيد إعماره في 1942 في إطار مشروع تجديد.

والمنارة الحدباء للمسجد التي حافظت على هيكلها لفترة تسعة قرون، هي المعلم الوحيد الباقىي من المبنى الأصلي للمسجد. وكانت المنارة المزينة بأشكال هندسية من الطوب رمزا للموصل. وقد طبعت صورتها على ورقة نقدية من فئة عشرة آلاف دينار عراقي.