أكد وزير الداخلية، قاسم الأعرجي، الاثنين، أن الحريق الكبير الذي أتى على أكبر مخازن صناديق اقتراع الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 أيار في بغداد، كان "عملا متعمدا".

وقال الأعرجي، للصحافيين، اليوم (11 حزيران 2018)، ردا على سؤال حول التحقيقات الأولية عن أسباب الحريق الذي اندلع أمس الأحد، في المخزن "لا شك أن الحريق بفعل فاعل".

وأضاف الوزير، قائلا "أنا شخصيا أتابع (الوضع) مع فريق الأدلة الجنائية واللجنة التحقيقية الخاصة بالحادث".

وتزامن الحادث مع قرار مجلس القضاء الأعلى تعيين قضاة للإشراف على عمليات العد والفرز اليدوي بدل أعضاء مجلس المفوضين الذين أوقفوا عن العمل.

والحريق، الذي اندلع الأمس، أتى على أكبر مخازن صناديق الاقتراع الواقعة في الرصافة بالجانب الشرقي من مدينة بغداد والتي تمثل نحو 60 بالمئة من أصوات الناخبين.

وزاد الحريق الذي نشب في مخازن الاقتراع الشكوك في نزاهة الانتخابات وقوض ثقة الناخبين، خصوصا أنه جاء بعد ادعاءات بالتزوير.

وتمكن البرلمان المنتهية ولايته من عقد جلسة الأربعاء الماضي، قرر خلالها تجميد عمل المفوضية وإحالة ملفها على القضاء للإشراف على عمليات العد والفزر اليدوي بدلا من الإلكتروني.