ارتفعت أسعار النفط، الأربعاء، أكثر من اثنين بالمئة لتصل إلى أعلى مستوى لها في ثلاثة أعوام ونصف العام بعدما انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من اتفاق نووي دولي مع إيران، وهي خطوة من المرجح أن تحد من صادرات الدولة العضو في منظمة أوبك من الخام في سوق يعاني بالفعل شح المعروض.

وأعلن ترامب مساء أمس الثلاثاء، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق المبرم عام 2015، مما يزيد مخاطر الصراع في الشرق الأوسط ويثير حالة من عدم اليقين بشأن إمدادات النفط العالمية.

وارتفع خام القياس العالمي، اليوم (9 أيار 2018)، إلى 75.76 دولار للبرميل إلى أعلى مستوى خلال جلسة يوم الأربعاء مسجلا أفضل أداء له منذ نوفمبر تشرين الثاني 2014. وكان بلغ 76.66 دولار للبرميل في الساعة 0137 بتوقيت جرينتش، مرتفعا 1.81 دولار أو ما يعادل 2.4 في المئة عن آخر إغلاق له.

وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.51 دولار، أو ما يعادل 2.2 بالمئة، إلى 70.61 دولار للبرميل ليقترب أيضا من أعلى مستوياته منذ أواخر 2014.

وإذا أعاد ترامب العمل بالعقوبات الأمريكية الرئيسية، فسيتعين عليه بموجب القانون الأمريكي الانتظار ما لا يقل عن 180 يوما لفعل ذلك ما لم يجر التوصل إلى اتفاق ما آخر قبل انتهاء تلك المدة.

وقال محللون وخبراء اقتصاديون، إن صادرات إيران قد تنخفض بواقع 200 ألف إلى 300 ألف برميل نتيجة لذلك. بيد أن مسؤولين إيرانيين قالوا إن صناعة بلادهم النفطية ستواصل التطور حتى إذا انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي، وفق ما نقلته "رويترز".