سجلت أسعار النفط، السبت، أكبر مكاسبها الأسبوعية منذ تموز العام الماضي وسط دعم من مخاوف بشأن العمل العسكري غربي سوريا وتقارير عن تناقص مخزونات الخام العالمية.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول، اليوم (14 نيسان 2018)، مرتفعة 56 سنتاً، أو 0.78%، لتبلغ عند التسوية 72.58 دولاراً للبرميل، منهية الأسبوع على مكاسب تبلغ حوالي 5 دولارات أو 8%، وفق ما نقلته وكالة "رويترز" للأنباء.

وارتفعت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 32 سنتاً، أو 0.48%، لتغلق عند 67.39 دولاراً للبرميل، منهية أيضاً الأسبوع على زيادة قدرها 8%.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، أمس الجمعة، إن فائض مخزونات النفط العالمية يقترب من التلاشي، وإن إجمالي إنتاج المنظمة انخفض 201 ألف برميل يومياً إلى 31.96 مليون برميل يومياً في مارس(آذار) من فبراير(شباط) الماضيين.

وقد وجهت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا أكثر من 100 ضربة لسوريا، مساء أمس الجمعة، فيما وصفته بأنه "ضربة لمرة واحدة فقط".